عاجل : رئيس الانتقالي المدعوم من الإمارات يعلن حالة الطوارئ ويحرض ضد المتظاهرين .. تفاصيل

عاجل : رئيس الانتقالي المدعوم من الإمارات يعلن حالة الطوارئ ويحرض ضد المتظاهرين .. تفاصيل

يمن دايز - متابعات خاصة

أعلن عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، اليوم الأربعاء، حالة الطوارئ في المحافظات الجنوبية اليمنية . 

واكد الزبيدي في خطاب بثته قنوات موالية للانتقالي على رفع حالة الاستنفار إلى أقصى درجة، والاستعداد لتنفيذ المهام القتالية

وأهاب بالقوات الأمنية بالضرب "بيدٍ من حديد" على كل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار، وإثارة البلبلة والقلاقل. 

وجاء إعلان "الزبيدي" عشية المظاهرات العفوية التي يقوم بها أبناء عدن بسبب تدهور الحالة المعيشية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. 

"يمن دايز" ينشر أهم ما جاء في خطاب عيدروس الزبيدي : 

أولاً: نعلن حالة الطوارئ على امتداد كل محافظات الجنوب ابتداءً من يومنا هذا، ونهيب بقواتنا المسلحة الجنوبية البطلة وكافة تشكيلاتها الباسلة برفع درجة الجاهزية القتالية، ورفع حالة الاستنفار إلى أقصى درجة، والاستعداد لتنفيذ المهام القتالية دفاعاً عن الأرض والعرض والدين والهوية، وحشد كل الطاقات لمواجهة الميليشيات الحوثية وأي تهديدات ومخاطر أخرى، كما نهيب بقواتنا الأمنية للضرب بيدٍ من حديد على كل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار، وإثارة البلبلة والقلاقل. 
ثانياً: ندعو رجال المقاومة الجنوبية وكافة أبناء شعبنا الأبطال على امتداد جنوبنا الأبيّ، جباله وسهوله ورماله وهضابه وسواحله، إلى التعبئة العامة، والاستعداد لرفد الجبهات القتالية بالرجال والمال والعتاد، للتصدي لهذه الميليشيات الغازية ومواجهتها بكل قوة وبسالة، وتسجيل مآثر بطولية جديدة، تؤكدون فيها إن الجنوب عصيٌ على الانكسار.

ثالثاً: نهيب بالقوى الحيّة، والمقاومة الوطنية، استشعار المسؤولية التاريخية، واستنهاض روح المقاومة، ومواجهة الميليشيات الحوثية في مناطقهم، والاضطلاع بدورهم وتأمين مستقبلهم وسلامة شعبهم، وسنكون إلى جانبهم بكل السبل والوسائل المتاحة.

رابعاً: على جميع الأُطر القيادية للمجلس الانتقالي الجنوبي بكل مستوياتها، وقيادات السلطة المحلية، في كافة محافظات الجنوب، البقاء في حالة انعقاد دائم، وحشد الجهود اللازمة لتأمين الخدمات العامة لحياة المواطنين.

خامساً: نشدد على الأشقاء في التحالف العربي على ضرورة استكمال دورهم العروبي، واستشعار المسؤولية التي تقع عليهم تجاه الأمن القومي للمنطقة، وتصحيح مسار معركتنا المشتركة عسكرياً وسياسياً وإعلامياً.