مدير أمن سقطرى يعلن جاهزية قواته لإنهاء المظاهر المسلحة وبإنتظار أوامر رئيس اللجنة الأمنية العليا في الأرخبيل

مدير أمن سقطرى فائز سالم طاحس

أكد مدير عام شرطة محافظة أرخبيل سقطرى العقيد "فائز سالم طاحس" إن قواته جاهزة لإنهاء المظاهر المسلحة ورفع المجاميع من أمام ديوان المحافظة متى ما صدرت توجيهات المحافظ بذلك.

وقال العقيد طاحس في تصريحات إعلامية أن "جاهزية القوات الحكومية لإنهاء المظاهر المسلحة ورفع المجاميع، متى ما صدرت توجيهات من محافظ المحافظة رمزي محروس رئيس اللجنة الأمنية العليا."

وأضاف "طاحس"، أن المجاميع المسلحة ما زالت تقطع الشارع الرئيسي وتتمركز في محيط مقر السلطة المحلية في حديبو، متسببة في إقلاق السكينة العامة وتهديد حياة المواطنين. وأشار إلى أن "أجهزة الأمن وقوات الجيش في سقطرى، لن تقف مكتوفة الأيدي أمام مشاريع التخريب والفوضى الممولة والمدعومة من الخارج".

وأوضح مدير عام شرطة سقطرى أن المهلة التي منحتها السلطة المحلية لقائد قوات الواجب السعودية في سقطرى (قائد قوات التحالف في الأرخبيل) قد انتهت، ولم يأت أي رد من التحالف العربي على ذلك.

وبحسب العقيد طاحس، فإن قيادة التحالف العربي تبنت التفاوض لإنهاء التصعيد والتوتر وفض المجاميع المحتشدة، وقال إن "المهلة الأولى انتهت، إلا إذا كانت قيادة التحالف قد طلبت مهلة أخرى من محافظ المحافظة".

اقرأ أيضا : رمزي محروس يوجه الجيش بإنهاء المظاهر المسلحة في سقطرى ويمهل قيادات الانتقالي ساعات لرفع الخيام

وتواصل عناصر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات حشد مجاميع المسلحين بمحيط مقر السلطة المحلية بمدينة حديبو عاصمة محافظة أرخبيل سقطرى لليوم الثاني على التوالي، رغم انتهاء المهلة التي حددتها قيادة المحافظة لقيادة القوات السعودية (قيادة لتحالف) التي تعهدت بإلزام الانتقالي برفع المظاهر المسلحة ووقف التصعيد. 

وتشهد عاصمة سقطرى منذ الاربعاء، توتراً بعد حشد المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات مسلحين ومواطنين وقطع الشارع الرئيسي في المدينة ونصب خيام اعتصام امام مقر السلطة المحلية.

وفي وقت سابق اليوم، تأجل التوقيع على اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي بسبب تصعيد الانتقالي المدعوم من الامارات في أرخبيل سقطرى. 

أقرأ ايضا : أسباب تأجيل التوقيع على اتفاق الرياض بين الحكومة والانتقالي