تحت حماية قوات الاحتلال.. مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى في القدس المحتلة

تحت حماية قوات الاحتلال.. مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى في القدس المحتلة

يمن دايز - وكالات

اقتحمت مجاميع من المستوطنين التابعين للجماعات الدينية المنشددة باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة اليوم الأحد تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، تزامنا مع استمرار الهجوم على قطاع غزة الذي أوقع عشرات الشهداء والجرحى.

وقال مسؤول في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس لوكالة الأناضول إن مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى بكثافة منذ ساعات الصباح على شكل مجموعات.

أقرأ أيضا : مفتي سلطنة عمان أحمد الحليلي يدين عدوان الكيان الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة

وأضاف المسؤول -الذي فضل عدم الكشف عن هويته- أن قوات كبيرة من الشرطة ترافق المستوطنين أثناء اقتحاماتهم من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد.

وأشار إلى أن من بين المقتحمين النائب السابق من حزب "الليكود" اليميني الحاخام يهودا غليك.

بدورها، قالت محافظة القدس إن 26 فوجا من المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى ليرتفع عدد المقتحمين إلى 1351 منذ الصباح.

ويأتي اقتحام اليوم بعدما قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد السماح للمستوطنين -بمن فيهم أعضاء الكنيست- باقتحام المسجد الأقصى المبارك اليوم الأحد، فيما ندد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية بهذه الخطوة.

وكانت شرطة الاحتلال قد فرضت قيودا على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى.

وتواجد العشرات من المصلين في المسجد -الذين هتفوا "الله أكبر"- رفضا للاقتحامات.

وكانت جماعات استيطانية قد دعت إلى تنظيم اقتحامات كثيفة للمسجد الأقصى بمناسبة ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

وأثناء الاقتحامات دوّت صفارات الإنذار بالقدس، في إشارة إلى إطلاق صواريخ على المدينة.

وفي هذا الصدد، قالت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي -اليوم الأحد- إنها قصفت مدينة القدس برشقة صاروخية.

وتقول سرايا القدس إنها تطلق الصواريخ على المناطق الإسرائيلية ردا على العدوان على قطاع غزة، والذي بدأ يوم الجمعة الماضي.

وأطلق الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية ضد حركة الجهاد الإسلامي في غزة سماها "الفجر الصادق".

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، فإن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن استشهاد 32 فلسطينيا، بينهم 6 أطفال وعشرات المصابين.