كتيبة حرس السواحل في سقطرى تعلن ولائها للجيش الحكومي بعد أيام من تمرد قائد الكتيبة

كتيبة حرس السواحل سقطرى

يمن دايز / متابعات خاصة

أعلن جنود في كتيبة حرس السواحل في محافظة أرخبيل سقطرى، اليوم الخميس، ولاءهم للحكومة اليمنية، بعد أيام من إعلان قائد الكتيبة التمرد وانضمامه للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

وأكد الجنود خلال تنظيمهم عرض عسكري مصغر في مقر اللواء على التزامهم بالشرف العسكري، وعزمهم على إخماد كل أشكال الفوضى والتمرد على مؤسسات الدولة، مشددين على عدم الانجرار إلى دعوات العنف والفوضى.

وجدد الجنودُ تعهدَهم بالعمل مع قيادة اللواء الأول مشاة بحري وقيادة الكتيبة المعيّنة من الحكومة، والتعهد بعدم تقاضي أي مرتبات إلا من قيادة اللواء الأول مشاة بحري في القوات الحكومية، مطالبين قيادة الجيش بدعم جهود قواته في الجزيرة.

في السياق، قال القائم بأعمال قيادة اللواء العميد ناصر عبدالله قيس بأن القيادة الجديدة تؤكد على أهمية الالتزام والانضباط العسكري.

وشدد على "أهمية البقاء في صف الدولة والنظام الجمهوري والعمل تحت القيادة العسكرية الشرعية وتفويت الفرصة على كل من يريد جر سقطرى وأهلها إلى مستنقع الفوضى ، والتحلي بكل ما من شأنه الصالح العام لأبناء سقطرى بعيدا عن الصراعات".

وأكد قيس على أن اللواء لا يسعى لردات الفعل الطائشة دون استنفاذ طرق ووسائل التقارب، و"أبواب اللواء مفتوحة لجميع منتسبيه للعودة إلى جادة الصواب".