صغير بن عزيز يبدأ مهمة تفكيك القوات العسكرية التابعة للاصلاح على الحدود السعودية

صغير بن عزيز يبدأ مهمة تفكيك القوات العسكرية التابعة للاصلاح على الحدود السعودية

يمن دايز - متابعات خاصة

بدأ صغير بن عزيز، رئيس اركان قوات المجلس الرئاسي الموالي للسعودية ، الثلاثاء، مهمة جديدة لتفكيك اهم المناطق العسكرية المحسوبة على الإصلاح والمتركزة في الحدود السعودية.

والتقى بن عزيز - الموالي لحزب المؤتمر والمدعوم سعودياً -  بناء على توجيهات سعودية، بقيادة وحدات والوية المنطقة العسكرية السادسة المنتشرة على حدود محافظة الجوف مع المملكة.


أقرأ أيضا : 

عاجل ومهم : الكشف عن بنود مسودة الهدنة الموسعة وآلية مزمنة جديدة لتسليم الرواتب في اليمن

انفراج ازمة تسليم المرتبات .. صنعاء تكشف تطورات الوساطة لتمديد الهدنة في اليمن

عاجل : مصادر تكشف حقيقة الانفجار الذي وقع في صنعاء اليوم

صنعاء ترفض عرض مباشر من "بن سلمان"

موسكو تطلب مهلة من صنعاء لهذا السبب

عاجل : انخفاض كبير ومفاجئ للريال اليمني أمام الدولار والسعودي .. أسعار الصرف في اليمن اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر2022

هذا ما طلبه الانتقالي من روسيا خلال لقاء عيدروس والقائم بالأعمال الروسي

ما هي مقترحات الهُدنة المُوسعة في اليمن التي أعلنها المبعوث الأممي ؟

اكاديمي عُماني يكشف ما سيحدث في حال انهيار الهدنة في اليمن

الكشف عن تفاصيل الاتصالات مع صنعاء حتى اللحظة لانقاذ الهدنة في اليمن ولا خيار أمام الطرف الآخر

مفاجأة غير متوقعة .. الخارجية الأمريكية تعلن عن بنود الهدنة الموسعة وصرف المرتبات لهذه الفئات فقط


وأفادت مصادر  قبلية بأن بن عزيز ابلغ تلك القيادات  الاستعداد للانتشار على جبهات القتال المتقدمة في مناطق خارج الحدود.

وجاء طرق بن عزيز للمنطقة السادسة عقب ساعات فقط على تهديد قياداتها بخيارات تصعيدية ضد السعودية وذلك في اول رد على مناشدة اطلقها قائد هذه المنطقة المحسوب على الإصلاح، هيكل حنتف،  من مقر اقامته الاجباري بالسعودية.

وقال حنتف في تغريدة على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي أنه لم يعد يحتمل تشديد المراقبة على تحركاته  ومنعه من السفر  وكذا مضايقته من قبل السعوديين، مناشدا المجلس الرئاسي واعضائه لإنقاذه.

وكانت السلطات السعودية احتجزت حنتف الذي تتهمه  بالخيانة بعد اعتراض  رحلته التي كانت متجهة إلى القاهرة واجبرها على الهبوط بجدة ..

وتكشف مساعي تشتيت قوات المنطقة التي  تحمي مناطق سعودية كبيرة في  نجران  مخاوف من قلبها للطاولة خصوصا في هذا التوقيت الذي يترقب فيه العالم تصعيد جديد  في ظل فشل مساعي الهدنة.